الرئيسية رد الشبهات ونقد الكتب عرض أخبار الأصول على القرآن والعقول- المجلد الثاني
4.98 MB
7.7 MB
ديوي
297/46/1734
عرض أخبار الأصول على القرآن ... اسم الكتاب:
آیت الله العظمی سید ابوالفضل اب... المؤلف:
سعد محمود رستم المترجم:
۹۳۱ مرات التنزيل: ۶۵۳۴ مرات العرض:
الخميس، ۲۷ رمضان ۱۴۳۵ تاريخ الإضافة:
الأربعاء، ۲۱ جمادى الآخر ۱۴۳۷ آخر تحديث في:
۴۷۵ عدد الصفحات: ۱۷x۲۴ وزیری مقاس الكتاب:
Arabic لغة الكتاب:
سایت عقیده Source:
أرسل إلى المواقع الاجتماعية
المجلدات الأخرى لهذا الكتاب
برچسب‌های این کتاب

بحثٌ جامعٌ حول أحاديث كتاب (أصول الكافي)، وبيان تعارضها مع القرآن الكريم وسنة النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم ومناقضتها لمعايير العقل والمنطق.  اعتبر المؤلف أن متون كثيرٍ من أخبار أصول الكافي مخالفةٌ للعقل وللقرآن. وبيّن في المقدمة المفصلة إلى حد ما للكتاب الدلائل على رجحان القرآن وحجيته مقارنةً بالسنة والروايات مستفيدًا في ذلك من المصادر الشيعية الأساسية. في بداية الكتاب، بيّن المؤلف باختصار طريقة تدوين أحاديث الشيعة وأسباب نفوذ الأحاديث الموضوعة في كتبهم وكيفية انتشارها في تلك الكتب وتأثيرها في بناء الفكر الشيعي، كما بيّن الدوافع والعوامل التي ساعدت على اتساع هذا الأمر. ثم بدأ المؤلف بدراسة أحاديث كل باب من أبواب أصول الكافي على حدة وعقد 182 فصلاً محّص في كل فصل الأحاديث الواردة فيه مبيناً الأحاديث الموضوعة منها بذكر الدلائل على كونها موضوعة من القرآن والسنة النبوية وروايات أئمة الشيعة ومن حال رواة أسانيد تلك الأحاديث. إن هذا الكتاب إلى جانب كتابي (صحيح الكافي) لمحمد باقر البهبودي من أهم الكتب التي أُلِّفَتْ في تنقية كتاب أصول الكافي للكُلَيْني وتنقيحه وتصفيته من الأخبار الموضوعة وغير الصحيحة.

  • لا يوجد فهرس لهذا الكتاب حالياً.
لا توجد ملاحظة لهذا الكتاب
تعليقاتك حول هذا الكتاب

الاسم :

من فضلك، أكتب اسمك. الاسم لايكون أقل من كلمة واحدة. يمكنك استعمال 60 حرفاً كأقصى حد للاسم

بريدك الإلكتروني :

البريد الإلكتروني غير صحيحيرجى إدخال البريد الإلكتروني

تقييم الكتاب :

أكتب تعليقك هنا :
 
يرجى كتابة التعليق التعليق لايكون أقل من كلمة واحدة. لايمكنك كتابة التعليق بأكثر من 1000 حرف
يرجى إدخال الكود الأمني:
security
أدخل الرموز المكتوبة أعلاهيسمح بكتابة الأعداد فقط في خانة الكود الأمني
يمكنك تغيير الصورة بالضغط على الصورة أم هنا.





لايوجد تعليق، أو لم يسمح بنشره من قبل مدير الموقع