رسالة من البرقعي إلى المنتظري[296]

كما كتبت رسالة إلى الشيخ المنتظري وأعطيتها لأولادي ليوصلوها إليه، وهذا نصها:

باسمه تعالى

معالي آية الله العظمى المنتظري دامت بركاته.

بعد التحية والسلام وتقديم الأدعية الخالصة، أقول: كم فرحنا وسررنا بزوال نظام الكفر والظلم (نظام الشاه)، وكم استبشرنا بمجيء النظام الإسلامي، وكم دعونا وقلنا: «الموت الشاه»، ولكن للأسف خابت آمالنا.. وتبين أن النظام الإسلامي الذي جاء بعده صار أسوأ من دولة الشاه، فقد أصبحت خصومتنا الدينية مع الولاة الجدد أشد، والمؤسف أنهم لم يرعووا عن إيقاع كل تهمة أو أذية بنا.

ومع أنني مجاز بالاجتهاد من قبل مراجع كبار أمثال آية الله الكاشاني، وآية الله الأصفهاني، إلا أنني الآن في السجن وحدي، ولم أحاكم ولم أعلم سبب سجني بشكل رسمي، وأنتم تعلمون بأن التنقيب عن العقائد أمر مرفوض، وأن محاكمة الناس عليها مما يخالف القانون الإسلامي، وأنا لم أطبع كتاباً واحداً يخالفهم من بداية هذه الجمهورية الإسلامية، وقد جاوزت الثمانين وأنا مريض والأوجاع تحيط بي، ولا أستطيع فعل أي شيء، فقد بلغت من الكبر عتياً، مضى علينا العمر ولازلتم تؤيدون هؤلاء المجرمين خوفاً من ذهاب سلطانكم.

العبد الضعيف السيد أبو الفضل البرقعي القمي

***

[296] انظر الملحق رقم 25.