صفحه نخست التاريخ الإسلامي سوانح الأيام - ايام من حياتي رسالة اعتراض على إنفاق أربعمائة كيلو ذهب على قبة ا...

رسالة اعتراض على إنفاق أربعمائة كيلو ذهب على قبة الإمام الرضا[233]

بسم الله الرحمن الرحيم.

رسالة اعتراض.

قال تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلَا يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّـهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ [التوبة:34].

بناءً على تصريح قائد الثورة بأن قوانينها إسلامية، وبناءً على طلب عدد من المسلمين فإننا نعترض على صرف أربعمائة كيلو على قبة الإمام الرضا ÷؛ لأن هذا العمل بلا شك مخالف للإسلام، ولأن هذه الأموال لو كان مصدرها نذر أحد الناس فإننا سنحكم بأن نذره باطل، والشرع الإسلامي لا يجيز النذر بالمنكر، كما أن وضع هذه الأموال الطائلة في هذا المجال يعدّ من الكنز المحرم للأموال، وقد وعد الله تعالى صاحبه بالعذاب الأليم؛ لذا نطلب من جميع المسلمين أن يعترضوا على هذا العمل الطاغوتي، ويطلبوا من المسؤولين أن يتحركوا بسرعة لإنفاق المال المذكور في سبيل الله، ويساعدوا به المستضعفين، ومن النتائج الحميدة لإيقاف هذا العمل ما يلي:

إخماد متاجر الضلالة التي تهدر الاقتصاد الإسلامي.

تطهير الجسد الإسلامي من الآثار الصفوية الطاغوتية.

الحد من عبادة القبور، وتقوية جانب التوحيد.

إنفاق هذا الذهب في سبيل الله وتقوية المستضعفين.

تحقيق الهدف الكبير، وهو: تنوير الأفكار وتطوير ثقافة المسلمين في العالم.

(من هيئة مسلمي العالم الحقيقيين في طهران)

[233] انظر الوثيقة في الملحق رقم 17