الشيخ الأنصاري وتحمير العقول

وقد سمعت من أحد أصدقائي -وكان صاحب مكتبة- بأن شيخاً يُدعى آية الله أنصاري دخل إلى مكتبته فرأى كتابي (أحكام القرآن)؛ فقال لصديقي: إن بيع هذا الكتاب أو شراءه حرام، فلا يجوز ترويجه؛ فسأله صاحب المكتبة عن سبب التحريم وعن المسائل التي جعلت الكتاب محرماً، فردّ عليه الشيخ قائلاً: أنا آية الله أنصاري، وأنا مجتهد، وأعلم ما أقول، فلماذا تطالبني بالدليل فيما أقول لك؟!

لاحظوا كيف أنه إذا طلب أحدهم دليلاً من هؤلاء المشايخ تعالَوْا عليه! إذ إنهم أساساً يكرهون بيان الدليل.

لم أكن وحدي الذي واجَهْتُ هذه المشكلة المعضلة، بل كل من أراد أن يخدم المسلمين وُوجِه بالمحاربة والافتراءات.