مؤلفات البرقعي

لقد كتبت كتباً كثيرة، بعضها طبع وكثير منها لم أستطع طباعته بعد الثورة في إيران. وبعضها لا يزال مخطوطاً عندي وبعضها سُرِقَ مني سرقةً، أو أُخِذ أمانةً ولم تُرَدّ الأمانة! ولهذا سأسجل هنا قائمة بمؤلفاتي، لعلّ أحداً يجد شيئاً منها يوماً فيبادر إلى طباعة تلك التي ألفتها بعد استبصاري أو يحتسب في إيصالها إلى إخوانه المتمسكين بدينهم، وهي كالآتي:

1- مرآة الآيات، أو دليل مباحث القرآن[127]، طبع مراراً عن طريق (دار إقبال للنشر/ انتشارات إقبال).

2- كنز الذهب، أو ألف وخمسمائة حديث للرسول ص[128].

3- كنز الكلام، كلمات الإمام الحسن ÷ [129].

4- كلمات قصيرة لسيد الشهداء ÷ [130].

5- كنز الجواهر في كلمات الإمام الباقر ÷ [131].

6- كنز الحقائق في كلمات الإمام الصادق ÷ [132].

7- رسالة الحقوق في بيان حق الخالق والمخلوق[133].

8- العشق والغرام في نظر العقل والدين[134].

9- الشعر والموسيقى بين المصالح والمفاسد[135].

10- محاسن اللحية والشارب[136]وهذا الكتاب ينبغي أن يُجَدَّد النظر فيه؛ لأني كنت كتبته في زمن الابتلاء بالخرافات الحوزوية.

11- فهرس عقائد العرفاء والصوفية[137]، وقد بينت فيه 52 فرقاً بين الاعتقادات الإسلامية وعقائد العرفاء والصوفية، وقد طبع مرة.

12- عقائد الإمامية الإثني عشرية[138]، وهذا الكتاب ألفته قبل أن يبصرني الله.

13- فهرس عقائد الشيخية ومعارضتها للإسلام[139] (طبع مرة واحدة).

14- ترجمة العواصم والقواصم[140]، (لم يطبع).

15- حواشي على كفاية الأصول[141]، (لم يطبع).

16- حواشي على كتاب الصلاة للهمداني[142]، (لم يطبع).

17- حواشي على المكاسب المحرمة[143]، (لم يطبع).

18- حواشي على كتب الأحاديث[144]، (لم يطبع).

19- تحفة الرضوي في أحوال أبي الصلت الهروي[145]، (لم يطبع).

20- ترجمة جزء من كتاب توحيد الشيخ الصدوق[146]، (لم يطبع).

21- ترجمة جزء من كتاب وسائل الشيعة[147]، (لم يطبع).

22- الأربعين من أحاديث خاتم النبيين (ص)[148]، (لم يطبع).

23- الفقه الاستدلالي[149]، (لم يطبع).

24- فوائد في علم النفس[150]، (لم يطبع).

25- مجموعة في الأخلاق[151]، (لم يطبع).

26- مجموعة مواعظ [152]، (لم يطبع).

27- نصيحة حكيم للولد العزيز[153]، (لم يطبع).

28- رسالة الكشافة، (لم يطبع).

29- ترجمة المختار الثقفي، (لم يطبع).

30- الجبر والتفويض، (لم يطبع).

31- جداول في الإرث، (لم يطبع).

32- فهرس مجالس المؤمنين، (لم يطبع).

33- الردّ على كسروي[154]، (لم يطبع).

34- ألفية في النحو والصرف بالعربية، (لم يطبع).

وهذا هو مطلعها: قال أبو الفضل هو السيداني [155] جدي مبرقع هو سبط الرضا
الحمد لِـلَّهِ على تربيته
وصحبه الذين آمنوا معه
لا سِيّما وصيه وصهره
وبعد ذا في النحو لي ألفية
ألفيتي تهذب المسالك
الرضوي البرقعي الفاني
كنيته وكنيتي ابن الرضا
مصلياً على النبي وعترته
وهاجروا ونصـروا من تبعه
نصيره في دينه وزيره
مسائل النحو بها مطوية
فائقة ألفيـــة ابن مالك
35- منظومة في الأسماء الإلهية[156]، (لم يطبع).

36- ترجمة جامع الدروس، (لم يطبع).

37- ترجمة كتاب كشف الشبهات[157]، (لم يطبع).

38- تراجم النساء في 3 مجلدات، (لم يطبع).

39- تراجم الرجال، (10) مجلدات طبع منه المجلد الأول فقط، وحيث أن تأليفي له كان زمَنَ ابتلائي بالخرافات فقد صرفت النظر عن طباعة بقيته، لكن يوجد منه أجزاء صحيحة لا تتضمن أية خرافات، ومنه قسم خاص بحياة السيد جمال الدين الحسيني الأسدآبادي، وشرح أحوال العالم المجاهد الشيخ: فضل الله نوري، وقد صُور هذان القسمان ووُزِّعا مستقلَّين في 122 صفحة.

40- جوابٌ مجملٌ على كتاب 23 عاماً[158] (لم يطبع).

ألفت هذا الكتاب بطلب من السيد الدكتور: حسين صدوقي، وأرسلته إليه للمطالعة، ولكن مع الأسف قبض عليه من قَبِل شرطة الدولة وسُجن، وصودرت مكتبته ومقالاته الشخصية، ومن ضمنها مخطوطة هذا الكتاب، وحتى بعد أن أطلقوا سراحه لم ترد إليه كتبه ومقالاته، فضاع هذا الكتاب.

41- تحريم نكاح المتعة في الإسلام[159]، (لم يطبع)

تنبيه: الكتب من رقم (14-41) لم تطبع.

42- ترجمة كتاب الفقه على المذاهب الخمسة، تأليف محمد جواد مغنية. فقد ترجمت هذا الكتاب باسم: «فقه تطبيقي» (أي الفقه المقارن) بطلب من السيد كاظم پورجوادي الذي طبع الكتاب باسمه بدون التعليقات التي سجلتها عليه، كما أنه غيّر بعض الجمل والمصطلحات التي وضعتها.

43- أحكام القرآن. هذا الكتاب طبع عدة مرات عن طريق دار عطائي للنشر، فقد بينتُ في هذا الكتاب الأحكام الفقهية استناداً إلى الآيات القرآنية الكريمة.

44- تحقيق خطبة الغدير[160]، وقد نشرته دار (كانون انتشارات شريعت) بعنوان: الخطبة الغديرية المنقولة عن رسول الله ص، وقد سجلت عليها بعض التعليقات، وطبع منه العدد الأول والثاني في عام (1353) في (مجلة رنگين كمان) في سنتها الثامنة، ثم طبعت مستقلةً بعد ذلك.

ذكر الدكتور (ميمندي نژاد) في أول المقالة أنه مستعد لنشر أي رد منطقي على الكاتب، وإن لم يتلقَّ رداً فإن القراء قد يتلقون هذه المقالة وجميع ما فيها بالقبول.

45- نقد كتاب المراجعات والرد عليه، (باللغة العربية).

46- قبس من القرآن[161]، هذا الكتاب مشتمل على أكثر من 1500 صفحة، وهو ترجمة للقرآن، مع بيان ما ورد من أسباب النزول، وتوضيح مختصر لمعاني الآيات، وقد طبع في مجلدين كبيرين، وله مقدمة طبعت منفصلة في 12 جزءاً مستقلاً ثم جمعتها معه وطبعت في طبعة.

47- خدعة جديدة أو التثليث والتوحيد[162].

48- حكومة الجمهورية الإسلامية. طبع هذا الكتاب قبيل انتصار الثورة الإيرانية، وقد وضع الناشر على غلافه صورة لآية الله الخميني، كما أضاف في الصفحة الحادي عشرة من الكتاب كلاماً بدون علمي من سطر (6) إلى سطر (9)!

49- گلشن قدس يا عقايد منظوم[163]. نظمته على نهج شعر گلشن راز للشيخ شبستري، وقد طبع مرتين، وقد وضعت في الطبعة الأولى أشعاراً خرافية ثم أصلحتها في الطبعة الثانية.

50- المثنوي المنطقي (في مجلدین طبع مجلد واحد منها).

51- دعبل الخزاعي وقصيدته التائية (نظمتها بالفارسية).

52- ديوان تحطيم حافظ أو الحوار مع حافظ [164]. رددت فيه على أشعار حافظ الشيرازي نظماً، وقد راعيت في الجواب نفس الوزن والقافية، وقد ضممت إليه كُتيّب: «دعاء الندبة ومخالفة عباراته للقرآن[165]» في 24 صفحة، ومعهما كتيب: (كلمة الحق) الذي شرحت فيه بعض أحوال المؤلف. وقد صور هذا الكتاب ووزع بين الأحبة.

وبالمناسبة فقد لقي كتابي: «تحقيق دعاء الندبة» قبولاً لدى حجة الإسلام علي أحمد موسوي فقبل أن یطبعه باسمه، علماً بأنني تعهدت في صفحة 6 من هذا الكتاب أنه إن دلني أحدٌ إلى مرجع صحيح يثبت أن هذا الدعاء من كلام الإمام ÷ فله عشرة آلاف تومان، ولكن لم يثبت ذلك أحد، وقامت (مجلة دين الإسلام ونداء الحق) بالرد علينا، فقمت بالإجابة عليهم، وطبع في 6 صفحات صغيرة كملحق في (مجلة رنگين كمان) بعنوان: «لأجل دعاء واحد يجعلون القرآن بلا محتوى»!

53- الإسلام دين العمل والجد.

54- ترجمة أحكام القرآن للشافعي (طبع ونشر في مدينة سنندج).

55- العقيدة الإسلامية (ترجمة كتاب التوحيد) تأليف محمد بن عبد الوهاب، ترجمته ووضعت له مقدمة وبعض الزيادات وطبع باسم مستعار وهو: (عبد الله تقي زاده).

56- تعدد زوجات رسول الله ص والمصالح المتعلقة بها. تأليف الأستاذ محمد علي الصابوني، ترجمته وأعطيته السيد الدكتور علي مظفريان ليطبعه باسمه؛ لأنه لو قدم ليطبع باسم العبد الضعيف فلن يسمح بطباعته البتة، لكنه لم يوفق لطبعه، فصوره فقط في نسخ محدودة ووزع بين الإخوة.

57- ترجمة مسند الإمام زيد بن علي.

58- ترجمة الصحيفة العلوية ومنها ترجمة الأدعية المنقولة عن أمير المؤمنين علي ÷.

59- عقل ودين، وقد ألفت هذا الكتاب في شبابي، وفي ذلك العهد رحَّب به العلماء ترحيباً كبيراً، وطبع في مجلدين: المجلد الأول في التوحيد والعدل، والمجلد الثاني: في النبوة والإمامة والمعاد.

60- حقيقة العرفان.

61- التفتيش في بطلان مسلك الصوفي والدرويش[166].

62- درس من الولاية[167].

63- (الإشكالات الواردة على كتاب درس من الولاية و إبداء الرأي فيه، اقرؤوا و احكموا). هذا الكتاب فيه رد على من رد على كتاب «درس من الولاية» السابق. تأليف أخي العزيز السيد: محمد تقي خجسته، جمع فيه مناقشتي وأجوبتي على اعتراضات السيد خندق آبادي التي ذكرها في كتابه «عقائد الشيعة»، وأسئلة السيد رشاد زنجاني المذكورة في كتابه: «حقيقة الولاية».

64- حديث الثقلين، أو نصب الشيخين النمازي والمحلوجي، حكم عادل حول كتاب «درس من الولاية»، وقد جمع فيه السيد خجسته أجوبتي على كتابين هما: «الولاية حقه» تأليف شيخ علي نمازي، وكتاب: «الدفاع عن حريم الشيعة» تأليف رضا محلوجي.

65- جواب الإشكالات حول كتاب درس من الولاية[168] في إحدى عشرة صفحة، وقد طبع، وكتبت في بدايته: من كان لديه أي إشكال حول هذا الكتاب فليكتب لي اسمه وعنوانه وسأرسل له الجواب.

66- أدعية القرآن[169]، جمعت فيه أدعية القرآن الكريم كلها وترجمتها إلى الفارسية، وقد وضعت مقدمة عامة عن الدعاء وضممت إليها الأدعية المذكورة في كتب الأدعية، واستطعت أن أطبعه في أوائل الثورة، ولم أستطع أن أطبعه بعد ذلك. وقد ضممت إليه كُتَيّب (الفرق بين الدين والمذهب).

67- أصول الدين في نظر القرآن[170]، وقد وزع هذا المؤلَف بكمية محدودة بين بعض الإخوة المؤمنين.

68- الخرافات الكثيرة في زيارات القبور[171]، ألفته بعد مطالعتي لكتاب «الزيارات» الذي هو قسم من الكتاب القيم للمحقق الفاضل الأستاذ السيد حيدر علي قملداران (طريق النجاة من شر الغلاة)، وقصدت بتأليفي تأييد الحقائق التي بيّنها هذا العالم الجليل في موضوع زیارة القبور والأدعیة المخصّصة لها، وقد طبع هذا الكتاب في أوائل الثورة.

69- معارضة مفاتيح الجنان لآيات القرآن[172]، فبعد تأليفي لكتاب: الخرافات الكثيرة في زيارة القبور، رأيت أن من اللازم أن أنقد الكتاب المشهور: مفاتيح الجنان، وقد طبع بالآلة الكاتبة ووزع بكمية محدودة بين الإخوة.

70- دراسة علمية لأحاديث المهدي[173]، وهو مثل الكتاب السابق وزع بكمية محدودة بين الإخوة.

71- كسر الصنم، أو: عرض أخبار الأصول على القرآن والعقول، أو: تأمل في أصول الکافي[174]، ناقشت فيه روايات أصول الكافي، وقد بيَّنت في هذا الكتاب ضعف كثير من أحاديث هذا الكتاب من خلال الرجوع إلى كتب الرجال، وعرض أخبار كتاب الكافي على القرآن الكريم، أرجو أن يهتم به الإخوة، وهذا الكتاب أيضاً قد طُبِعَ وَوُزِّع بين الإخوة[175].

72- ترجمة مختصر كتاب منهاج السنة لابن تيمية[176]، وقد أضفت في بعض المواضع تعليقاتي وبعض التوضيحات الهامة، وطبع هذا الكتاب بالآلة الكاتبة ووزع بنسخ محدودة، وأرسل بعض الإخوة الناصحين نسخاً من هذا الكتاب، مع كتاب «كسر الصنم» وكتاب «دراسة علمية لأحاديث المهدي» و«معارضة مفاتيح الجنان لآيات القرآن» و«الخرافات الكثيرة في زيارات القبور» إلى باكستان وتركيا وبعض الدول الأخرى.

وهنا أود أن أبين أنني أضفت بعد ذلك وغيرت في بعض المواضع من هذه الكتب الخمسة الأخيرة فأسأل الله أن يسهل لي نشر الطبعة المنقحة[177].

73- جامع المنقول في سنن الرسول، ألَّفْتُهُ باللغة العربية في خمسة مجلدات، وهذا الكتاب أشمل كتاب في سنة الرسول الأكرم ص، فقد جُمع من مصادر معتمدة عند الفرق الإسلامية قاطبةً (الشيعة الإمامية وأهل السنة والشيعة الزيدية) وغيرهم[178].

74- ترجمة كتاب جامع المنقول في سنن الرسول (باللغة الفارسية).

75- ترجمة وشرح مئة وسبعة وثمانين خطبة من نهج البلاغة، ولم أنته من الكتاب، ولم يتيسر شرح جميع كلماته بسبب سَجْني.

76- مقدمة وتعليقات على كتاب طريق الاتحاد، أو: دراسة نصوص الإمامة، تأليف الأستاذ: حيدر علي قلمداران.

77- حوادث الأيام (سوانح الأيام)، وهو هذا الكتاب الحاضر.

وكتب أخرى فُقدت بسبب حملات الأعداء عليَّ أو سرقتها أو ضياعها خلال الانتقال من مكان إلى مكان.

كما قمت بتصحيح كتب كثيرة فطبع بعضها مثل: تاريخ ابن أعثم الكوفي، وكتاب: كلمة طيبة للشيخ النوري و...، كما قمت بالتعليق على كثير من الكتب[179].

***

لا يخفى عليكم أن بعض كتبي ومقالاتي كانت تُرسَل بعجلة بعد التأليف مباشرةً -عن طريق الإخوة- إلى المطبعة أو إلى تصوير نُسخ عديدة منها، دون أن أقوم بمراجعتها وتنقيحها وتصحيح ما فيها، فكانت تُطبع وتوزع عن طريق بعض الإخوة بسرعة، ومنها مثلاً كتاب: حكومة الجمهورية الإسلامية، وغيره.

***

إنني أعيش اليوم زمن شيبتي وضعفي، وصار لي أعداء كثر بسبب نشري للعقائد الصحيحة، وهم يستحلّون للأسف كل افتراء أو تهمة ما دامت موجهة ضدِّي! كما أنهم يتعطَّشون لإراقة دمي! وكل هذه البليات منشؤها كتمانُ علماء الدين للحق وحَسَدُهم وحِقْدُهم، علاوة على أن المتاجرين بالبدع وطلاب الجاه من علماء الدين يخشون من صحوة الناس ووعيهم، ويبذلون كل ما أمكنهم لأجل أن لا يتعرف الناس على حقائق الإسلام والقرآن والقوانين السماوية الحقيقية الأصيلة.

نعم، لا شك أن الناس مقصرون أيضاً؛ لأنهم لا يستخدمون عقولهم؛ ولا يتفكرون أو يتأملون، فقد عطلوا أفهامهم، وراحوا يقلدون مشايخهم دون تأمل، وفي رأيي إنهم من الذين سيقولون يوم القيامة: ﴿رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا [الأحزاب:67] لأنهم كانوا في الدنيا لا يفكرون، ويقبلون الكلام بغير دليل، وإذا نُبّهوا قالوا: ﴿قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا [لقمان:21]، أو قالوا: ﴿إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ [الزخرف:23]، أو قالوا: ﴿حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا [المائدة:104] فإن قيل لهم: ﴿أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ؟؟ [المائدة: 104، البقرة: 170] لم يُذعنوا بحُجَّة أنهم: ﴿مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آبَائِنَا الْأَوَّلِينَ [المؤمنون:24]. فيمتنعون عن التفكُّر في أمور الدين، ويرفضون قبول أي كلام غير مألوف لهم، وفي هذا العصر يتكلم كل واحد عن الحکومة الإسلامیة مع أن كبارهم وشيوخهم وأتباعهم لا يعرفون الإسلام الصحيح، وهم مغترون بخرافات وأوهام. وقد بدَّلوا دين الإسلام -الذي هو دين واحد- إلى سبعين مذهباً، بل أكثر، وجعلوا المذهب وسيلة للكسب الدنيوي.

نعم.. في السنوات الماضية لم أجلس ساكتاً، بل كتبتُ رسائل إلى النجف لآية الله السيد أبي القاسم الخوئي، وآية الله السيد محمود الشاهرودي، وآية الله الخميني، وللأسف لم أحتفِظ بنسخ من تلك الرسائل.

وكان آية الله الخوئي يعرفني جيداً، وأذكر أني لما كنت أحاضر في النجف، وكنت وقتها مبتلى بالخرافات، كان يعجبه كلامي كثيراً، ولشدة تأييده وإظهار رضاه عني كان يقبل فمي بعد نزولي من المنبر، والسيد الشاهرودي أيضاً كان يشجعني ويمدحني كثيراً.

وفي الوقت الذي انتشرت فيه الفرق الباطلة المتبعة للفلاسفة في النجف رغب بعض الطلاب أن يتعلموا الفلسفة، فطلب مني مراجع النجف أن أشرحها لطلاب تلك المنطقة بسبب عدم تضلُّعهم بها، وكان أكثرهم لا يعلمون معارضة الفلسفة للقرآن والسنة، لهذا السبب كان آية الله شاهرودي يبسط لي بساطاً في ساحة منزله، ويطلب مني أن أبيّن للطلاب المسائل الاعتقادية، وقد قبلتُ طَلَبَهُ وأخذتُ أُبيِّن الحقائق للطلاب، وكان يُظهر رضاه ويحترمني، لكنني في هذه الأيام الأخيرة لما حاربت الخرافات تركني كل من كان يعرفني وسكتوا، بل أظهر بعضهم مخالفتي.

[127] عنوانه بالفارسية: مرآت الايات يا راهنماى مطالب قرآن. [128] عنوانه بالفارسية: گنج گهر يا هزار و پانصد سخن از پيامبر (ص). [129] عنوانه بالفارسية: گنج سخن، كلمات امام حسن (ع). [130] عنوانه بالفارسية: كلمات قصار سيد الشهدا (ع). [131] عنوانه بالفارسية: خزينه‌ى جواهر، كلمات امام باقر (ع) [132] عنوانه بالفارسية: گنج حقائق، كلمات امام صادق (ع). [133] عنوانه بالفارسية: رساله‌ى حقوق در بيان حق خالق و مخلوق. [134] عنوانه بالفارسية: عشق و عاشقى از نظر عقل و دين. [135] عنوانه بالفارسية: شعر و موسيقى و مصالح و مفاسد آن. [136] عنوانه بالفارسية: حكم محاسن و شارب. [137] عنوانه بالفارسية: فهرست عقايد عرفا و صوفيه. [138] عنوانه بالفارسية: عقايد اماميه اثنى عشريه. [139] عنوانه بالفارسية: فهرست عقايد شيخيه و تضاد آن با اسلام. [140] عنوانه بالفارسية: ترجمه العواصم و القواصم. [141] عنوانه بالفارسية: حواشى بر كفاية الاصول. [142] عنوانه بالفارسية: حواشى بر كتاب صلاة همداني. [143] عنوانه بالفارسية: حواشي بر المكاسب المحرمه. [144] عنوانه بالفارسية: حواشى بر كتب احاديث. [145] عنوانه بالفارسية: تحفه الرضوى در احوال ابو الصلت هروى. [146] عنوانه بالفارسية: ترجمه مقدارى از توحيد شيخ صدوق. [147] عنوانه بالفارسية: ترجمه مقدارى از وسائل الشيعه. [148] عنوانه بالفارسية: اربعين از احاديث خاتم النبيين (ص). [149] عنوانه بالفارسية: فقه استدلالى. [150] عنوانه بالفارسية: نكاتى در روان‌شناسى. [151] عنوانه بالفارسية: مجموعه از اخلاق. [152] عنوانه بالفارسية: مجموعه از اندرز. [153] عنوانه بالفارسية: پند خردمَند براى فرزند دلبند. [154] عنوانه بالفارسية: پاسخ به كسروى. [155] ملاحظة: سيدان: محل في قم ينتسب إليه البرقعي. [156] عنوانه بالفارسية: منظومه در اسماء إلهي. [157] عنوانه بالفارسية: ترجمه كتاب شبهات. [158] عنوانه بالفارسية: «جوابي به اجمال به كتاب بيست و سه سال». ملاحظة: يشير البرقعي إلى كتاب: «23 عاماً دراسة في الممارسة النبوية المحمدية»، تأليف علي دشتي، وترجمه إلى العربية: ثائر ديب، أصدر النسخة العربية (رابطة العقلانيين العرب ودار بترا للطباعة والنشر)، كان علي دشتي قد أصدر صحيفة (الفجر الأحمر) في طهران بين أعوام 1922م حتى 1931م وسجن عدة مرّات لنقده المعاهدة الإنكليزية الإيرانية، وعين وزيراً للخارجية في حكومة حسين علاء مدة أسبوعين، وفي عام 1954م أصبح عضواً في مجلس الشيوخ. وكان خبيثاً مُلحداً طعن في رسالة نبي الإسلام ص. [159] عنوانه بالفارسية: تحريم متعه در اسلام. [160] عنوانه بالفارسية: بررسي خطبه غديريه. [161] عنوانه بالفارسية: تابشي از قرآن. [162] عنوانه بالفارسية: فريب جديد يا تثليث وتوحيد. [163] أي [حديقة الأزهار المقدسة أو العقائد المنظومة] (المُنقِّح) [164] حافظ الشيرازي: شاعر فارسي مشهور، ولد عام 1325م، ونظراً لكونه عاصر غزو المغول للعالم الإسلامي كثر في شعره نقد رجال الدين الذين يستغلون الدين لمطامعهم الشخصية والذين يرى حافظ أنهم كانو من أكبر أسباب انحطاط المسلمين. وقد قام البرقعي بكتابة أشعار تحمل ذوقاً رفيعاً في معارضة بعض الاخطاء العقدية التي تضمنها ديوان حافظ. [165] عنوانه بالفارسية: دعاء الندبة منسوب إلى المهدي الغائب (المحقق). [166] عنوانه بالفارسية: التفتيش در بطلان مسلك الصوفي و الدرويش. [167] عنوانه بالفارسية: درسي از ولايت. [168] عنوانه بالفارسية: جواب إشكالات بر كتاب درسى از ولايت [169] عنوانه بالفارسية: دعاهاىى از قرآن. [170] عنوانه بالفارسية: اصول دين از نظر قرآن. [171] عنوانه بالفارسية: خرافات وفور در زيارت قبور. هذا الكتاب تم ترجمته إلى العربية علي يد الاستاذ سعد رستم. [172] عنوانه بالفارسية: تضاد مفاتيح الجنان با آيات القرآن. قام الدكتور مصطفى محمدي بترجمة هذا الكتاب الى العربية. [173] عنوانه بالفارسية: بررسي علمي در احاديث مهدي. [174] عنوانه بالفارسية: بت شكن يا عرض اخبار اصول بر قرآن و عقول يا سيري در اصول كافي. [175] كتاب «عرض أخبار الأصول على القرآن والعقول» - في إصداره الثاني الذي راجعه المرحوم البرقعي ونقَّحه وأضاف إليه الكثير - يُعَدُّ في الواقع من أقوى كتب المرحوم البرقعي وأوسعها وأشملها في نقد العقائد والممارسات الخاطئة المخالفة للقرآن الكريم، المنتشرة بين الإمامية الإثني عشرية وسائر المسلمين، ويمكن القول إنه يتضمن عُصارة كل ما ألَّفه آية الله البرقعي في سائر كتبه في هذا الموضوع. ويقع أصله الفارسي في 905 صفحات، أما ترجمته إلى العربية فبلغت 1237 صفحة في جزأين. (المُحَقِّق) [176] عنوانه بالفارسية: رهنمود سنت در رد اهل بدعت، قام البرقعي فيه بترجمة «المنتقى من منهاج الاعتدال» للذهبي رحمه الله، مع حذف بعض المواضيع وإضافة بعض التعليقات. (المُحَقِّق) [177] وقد يسَّر الله للمؤلف المرحوم تنقيح هذه الكتب الخمسة ونشر النسخ الجديدة المُنَقَّحَة منها، وقد تُرْجِمَتْ النسخُ المُراجَعةُ والمُنَقَّحةُ هذه كلُّها إلى العربية. (المُحَقِّق) [178] قام ابن المرحوم البرقعي الأستاذ «محمد حسين ابن الرضا» حالياً بتنضيد هذا الكتاب ومراجعته وتوثيقه وإعداده للنشر، لكنه كما علمتُ لا يملك المقدرة المالية على طبعه. (المُحَقِّق) [179] من الكتب التي قام البرقعي بتصحيح ترجمتها: كتاب حقائق الأسرار في ترجمه بحار الأنوار (ترجمه المجلد 17 من بحار الأنوار) ترجمه محمد تقي بن محمد باقر الشيرازي وصححه البرقعي - طبع في طهران، الناشر:كتابفروشي أدبيه، ويقع الكتاب في 376 صفحة.