بيان عام

باسمه تعالى

﴿لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ وَيَحْيَى مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍ [الأنفال:42].

ليعلم الجميع أني مسلم مُتَّبعٌ للقرآن، وأنني أتولى أئمة أهل البيت، وليعلم الذين يذمونني في المحافل أني بلغت في مذهبهم رتبة الاجتهاد، ومستعد لأناقش أي مجتهد مخالف لي، بل مستعد لمباهلته، فإن كان هدف هؤلاء إقامة الدين وليس لهم أي غرض دنيوي فليأتوا للمُباهلة. والسلام على من اتبع الهدى

(22 جمادى الأول 1397هـ). الضعيف: السيد أبو الفضل البرقعي[116].

***

[116] انظر الوثيقة في الملحق رقم (8).