[ علم الأئمة عليهم السلام ]

في الكافي باب فقد العلماء، روي عن الصادق عليه السلام  أنه قال: (يموت العالم فيذهب بما يعلم)[104].

وفي باب أن الأئمة ورثة العلم يرث بعضهم بعضاً، تجد خلاف هذا؛ لأنه روي عن الصادق عليه السلام  [أنه قال]: (و ما مات عالم فذهب علمه و العلم يتوارث)[105].

وفي باب أن الأئمة ورثوا علم النبي ص، روي عن الصادق: (أن العلم يتوارث)[106]، وروى أن محمداً ورث علم سليمان[107].

وآيات القرآن ترد [هذا][108] لأن الله تعالى يقول في سورة الشورى (آية 52): {مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلا الْأِيمَانُ}.

وفي سورة القصص (آية 86):{وَمَا كُنْتَ تَرْجُو أَنْ يُلْقَى إِلَيْكَ الْكِتَابُ }.

وفي سورة النساء (آية 113):{وَأَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ}.

وفي الكافي روي في هذا الباب عن الباقر عليه السلام: (أن محمداً ورث علم من كان قبله من الأنبياء المرسلين)[109].

وفي الزيارات المجعولة للإمامية يقولون للحسين عليه السلام: (السلام عليك يا وارث نوح نبي ‌الله، السلام عليك يا وارث إبراهيم) [110]و هكذا، فيقال: هل النبوة و العلم إرثٌ، أو تفضل من الله، أو تحصيلي؟!