وصف الكتاب

الكتاب كُتِبَ بالآلة الكاتبة القديمة وخطه واضح ويتكون من (31) صفحة، والكتاب فيه أخطاء لغوية ومطبعية كثيرة والسبب في نظري أن ناسخه لم يكن يجيد العربية، فالبرقعي رحمه الله كان عالماً في اللغة فله شرح لألفية ابن مالك فيبعد أن تصدر منه مثل هذه الأخطاء.

ومما يجدر بيانه هنا أن الكتاب ناقص، فقد ذكر المؤلف رحمه الله تعالى في نهاية الكتاب أن هناك مبحثٌ ثانٍ لهذا الكتاب، فبحثت عنه فلم أجده فلعله كتبه لكنه فُقِدَ منه أو أن المنيَّة اخترمته قبل أن يكمله أو غير ذلك.