الرئيسية عقائد سفر مدينه كى صحيح نيت
16.79 MB
ديوي
297/4/1440
سفر مدينه كى صحيح نيت اسم الكتاب:
فضل الرحمن بن محمد الازھرى (مول... المؤلف:
تالیف المترجم:
۲۲۵ مرات التنزيل: ۵۲۴۳ مرات العرض:
الأحد، ۰۴ شعبان ۱۴۳۳ تاريخ الإضافة:
الأربعاء، ۱۸ شوّال ۱۴۳۳ آخر تحديث في:
۵۴۴ عدد الصفحات: لا يوجد مقاس الكتاب:
Urdu لغة الكتاب:
Source:
أرسل إلى المواقع الاجتماعية
برچسب‌های این کتاب
الكلمات المفتاحية لهذا الكتاب

 سيد الانبياء محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم سے عقيدت ومحبت كے نام پر آپ كے واضح احكام كے مطابق عمل كرنے كى بجائے بهت سے لوگوں نے آپ كى عظمت ورفعت كو بيان اور محبت وعقيدت كے اظهار كے لئے غيروں كى پيروى كرتے هوئے غلو اور افراط سے كام ليا جس كے نتيجے ميں زيارت قبر مبارك، سفر زيارت، شفاعت، توسل ، اغاثه اور سماع موتى وغيره جيسے مسائل سامنے آئے۔ زيارت قبر اور اسى كى نيت سے سفر كرنا اس حوالے سے امام ابن تيميه جب جيل ميں تھے ان سے سوال كيا گيا جس كے جواب ميں انھوں نے چند صفحات پر مشتمل فتوىٰ امام صاحب كى وفات كے بعد قاضى تقى الدين السلكى نے اس كے رد ميں "شفاء السقام" نامى كتاب تين سو صفحات پر مشتمل لكھى جس ميں زيارت قبر كے ساتھ توسل اور اغاثة جيسے مسائل پر بھى بحث كرتے هوئے بهت سى ضعيف اور موضوع روايات كو دلائل كے طور پر ذكر كيا۔ زير نظر كتاب اس كا تحقيقى جائزه هے ۔ جس ميں مؤلف نے افتتاحى كلمات كے بعد علمِ حديث كے بارے ميں مختصر معلومات ، محرك تاليف كا تفصيل بيان كرنے كه بعد كتاب شفاء السقام كے دس ابواب ميں مذكور مسائل كا عليحده عليحده باب ميں تفصيل ومحققانه انداز ميں كتب جرح تعديل كى روشنى ميں 550 صفحات پر مشتمل انتهائى خوبصورت جواب هے۔

  • لا يوجد فهرس لهذا الكتاب حالياً.
لا توجد ملاحظة لهذا الكتاب
  • لايوجد هذا الكتاب بلغات أخرى حاليا.
تعليقاتك حول هذا الكتاب

الاسم :

من فضلك، أكتب اسمك. الاسم لايكون أقل من كلمة واحدة. يمكنك استعمال 60 حرفاً كأقصى حد للاسم

بريدك الإلكتروني :

البريد الإلكتروني غير صحيحيرجى إدخال البريد الإلكتروني

تقييم الكتاب :

أكتب تعليقك هنا :
 
يرجى كتابة التعليق التعليق لايكون أقل من كلمة واحدة. لايمكنك كتابة التعليق بأكثر من 1000 حرف
يرجى إدخال الكود الأمني:
security
أدخل الرموز المكتوبة أعلاهيسمح بكتابة الأعداد فقط في خانة الكود الأمني
يمكنك تغيير الصورة بالضغط على الصورة أم هنا.





لايوجد تعليق، أو لم يسمح بنشره من قبل مدير الموقع