halaman utama ثم أبصرت الحقيقة – دراسة موضوعية لأبرز نقاط الخلاف السني الشيعي
2.68 MB
1008.09 KB
Dewey
/1302
ثم أبصرت الحقيقة – دراسة موض... Nama Buku:
محمد سالم الخضر Pengarang:
تالیف penterjemah:
۷۳۴ Masa-turun: ۶۹۴۰ Dipaparkan:
Wednesday، 23 November 2011 Ditambah:
Wednesday، 23 November 2011 Last updated:
Not available Pages books: Not available Book size:
Arabic Original:
Source:
Hantar kepada Rangkaian Sosial

يعد هذا الكتاب نتاجا تراكمياً لتأثر المؤلف -منذ صغره- ببيئته التي نشأ فيها والتي كانت مزيجا من السنة والشيعة، فموضوع الكتاب قد نشأ معه منذ صغره نتيجة مروره بمواقف تمخضت عن تساؤلات مثيرة لدى المؤلف ساقته للبحث عن حقيقة الخلاف بين السنة والشيعة، ولذلك فقد غلب على الكاتب في بعض المواطن من مؤلفه ذلك الأسلوب الأدبي ، فتراه يفرغ كماً كبيراً من مشاعره وأحاسيسه بين سطور كتابه، ذاكراً الباعث عليها من مواقفه تلك ذات الأثر الكبير في هذا الكتاب .
ولقد جعل المؤلف الفصل الأول من كتابه متنفساً لتلك المشاعر مازجا إياها بجملة من المواقف التي مر بها في حياته ، جاعلا من ذلك كله توطئة لكتابه.
وفي الفصل الثاني يتكلم عن أهل البيت ، فقام بتعريف هذا المصطلح مبينا أهمية تلك الخطوة في الوصول إلى الحق ، وأوضح أن هذا المصطلح يشتمل على مقامين :
أولاهما : مقام الاتباع والنصرة ، والثاني : مقام من تحرم عليهم الصدقة ،
وهذا الأخير يشمل: أصلا وهم الذين تحرم عليهم الصدقة وهم بنو هاشم ، وفرعا لا تحرم عليهم الصدقة وهم زوجات النبي صلى الله عليه وسلم ، وأورد الأدلة على ذلك من القرآن والسنة وكلام أهل العلم ، ومؤيدا ذلك بنصوص من كتب الشيعة أنفسهم.
ثم بين شرفهم ووجوب حبهم ، وأوضح أن حبهم يكون من غير غلو فيه ، و ختاما لهذا الفصل نقل من كتب الشيعة صورا مستشنعة من غلوهم في أهل البيت والأئمة الإثني عشر.
ثم ينتقل في الفصل الثالث إلى الكلام عن الخلافة والإمامة مبينا مواطن الاتفاق والخلاف بين السنة والشيعة في هذه القضية ، وأن الفريقين يقران بضرورة وجود الخلافة، لكن الشيعة غالوا في أئمتهم ، بل جعلوا مقام الإمامة أعلى من مقام النبوة والرسالة ، وسرد نصوصا عن علمائهم تظهر ذلك الغلو في الأئمة أسهمت بشكل مباشر في جعل مسألة الإمامة النصية – إمامة علي بن أبي طالب رضي الله عنه - مسألة إيمان وكفر.
ثم ينتقل المؤلف إلى إظهار الحق في هذه المسألة مؤكدا على أن القرآن الذي هو تبيان لكل شيء لم يذكر شيئا مما يذكره الشيعة حول الإمامة رغم خطر ما يدعون ، مما يدل بداهة على بطلان قولهم ، ثم يؤكد على أن من يستقرئ التاريخ الشيعي وتطوره عبر العصور سيدرك تهاوي النظرية الإمامية أمام حقائق النصوص الشيعية وأنها نتيجة متأخرة لتطورات طرأت على الحركات الشيعية. ثم ختم هذا الفصل بمناقشة أدلة الشيعة التي استدلوا بها من القرآن والسنة لإثبات مذهبهم.
ثم ينتقل المؤلف في الفصل الرابع للكلام حول الصحابة مبينا فضل الصحبة وشرفها ومؤكدا على أن الطعن في الصحابة طعن في الدين لأنهم هم الذين نقلوه لنا ، رادا على افتراءات الشيعة عليهم وبخاصة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ، وأبيها وأمير المؤمنين عمر بن الخطاب ، وعثمان بن عفان رضي الله عنهم ، مؤكدا على سماجة تلك الافتراءات وكونها من الكذب غير المعقول ، ثم يعقد مقارنة بين مدح القرآن للصحابة وذم الشيعة لهم.

 

  • Index This book is currently not available.
There is not considerably about this book
Komen anda tentang buku ini

Nama :

Sila tulis nama atau nama samaran anda. Masukkan perkataan untuk nama anda. Anda boleh menggunakan sehingga 60 huruf namanya.

Alamat e-mel :

E-mel tiba dengan format itu tidak betul.Sila masukkan e-mel anda

Buku kadar :

Taip komen anda :
 
Sila masukkan komen anda Masukkan perkataan untuk komen anda. Anda boleh menggunakan sehingga 1000 surat dalam komen.
Masukkan imej kod anti-spam dalam kotak di bawah:
security
Sila masukkan kod keselamatan yang dipaparkan di dalam kotak.Hanya nombor dan huruf tidak termasuk kod keselamatan.
Jika Kod tidak boleh dibaca, klik pada gambar atau DI SINI untuk mendapatkan Captcha baru.





Tiada komen untuk buku ini atau pentadbir masih belum disahkan.